الرئيسية » عناوين الأخبار » تقارير خاصة » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 17 أيلول 2021

المقدسي "أبو ناب" يروي لـ "الحياة الجديدة" تفاصيل اعتداء المستوطنين عليه

القدس المحتلة - الحياة الجديدة - ديالا جويحان-  سائقو الحافلات المقدسيون في مرمى النار، فهم عرضة لاعتداءات المستوطنين وشتائمهم بشكل يومي مستمر.

المقدسي محمد أبو ناب (42 عاماً) من بلدة سلوان تعرض اليوم الجمعة لطعنتين في الظهر من قبل مجموعة من المتطرفين اليهود أثناء تواجده على رأس عمله كسائق في "شركة إيجد" حيث وصفت إصابته بالمتوسطة.

ويروي أبو ناب لـ"الحياة الجديدة"، تفاصيل الاعتداء عليه قائلًا: "عند الساعه 7:40 من صباح اليوم الجمعة خلال تواجدي عند إحدى محطات نقل الركاب، بدأت مجموعة من المتطرفين بتوجيه الشتائم والألفاظ المسيئة بحق العرب، وانهالوا بالضرب المبرح على جسدي، ومن ثم تلقيت طعنتين بالظهر بالقرب من العامود الفقري".

ويضيف: "بعد طلبي للمساعدة والاستغاثة وجدت نفسي في مستشفى (تشعار تصيدق)، حيث تلقيت العلاج وتضميد جراحي، كدت اليوم أن أفقد حياتي، وهذه الجريمة العنصرية من قبل المتطرفين متعمدة".

يتابع، "أعاني من رضوض في جسدي، وأشعر بالتعب والإرهاق نتيجة الاعتداء الاجرامي من قبل المتطرفين اليهود، مضيفًا أنه بعد اجراء كافة الفحوصات اللازمة تم السماح لي بالخروج من المستشفى".

يذكر أنه تم اعتقال المتطرفين الذين اعتدوا على المقدسي أبو ناب.