الرئيسية » اقتصاد » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 12 أيلول 2021

"الكرامة التعاونية" تنفذ مشروعا رياديا في تربية النحل

جمعية تعاونية لمنتسبي قوات الأمن الوطني

البيرة– الحياة الاقتصادية– ملكي سليمان– شارك لأول مرة مشروع تربية النحل في جمعية الكرامة التعاونية والتابعة لمنتسبي قوات الامن الوطني في المعرض السنوي الخامس لمنتجات النحل بمدينة البيرة وذلك بهدف خلق نوع من التفاعل مع المجتمع المحلي, حيث إن المشروع تأسس قبل أربع سنوات.

وقال المقدم معز حنيني الضابط المسؤول عن مشروع تربية النحل في الجمعية: هذا المشروع هو أحد المشاريع الذي تنفذها جمعية الكرامة التعاونية ونستعد مستقبلا لإطلاق مشاريع اخرى اجتماعية واقتصادية هدفها في المرحلة الأولى توفير الاكتفاء الذاتي لأفراد ومنتسبي قوات الامن حيث يتم بيع العسل لهؤلاء بأسعار رمزية.

واضاف حنيني: ينتج المشروع اكثر من 1000 كيلو غرام من العسل يباع جزء كبير منه لافراد قوات الامن وما تبقى نقوم بالتبرع به الى جمعيات خيرية منها جمعيات دور الايتام والمسنين وغيرها, اذ ان هذه المشروع في مرحلته الاولى لا يهدف الى الربح ولما وجدنا ان هذا المشروع ناجح فاننا نفكر في الجمعية بتوسيعه خلال الفترة المقبلة ليكون له اسما تجاريا ويباع في الاسواق اسوة بانواع العسل المتوفرة في الاسواق.

 

التعاون مع وزارة الزراعة

وتابع حنيني في حديثه مع "الحياة الاقتصادية: مشروع النحل يشرف عليه فريق من افراد الامن الوطني اجتاز اعضاؤه دورات تدرييبة في تربية النحل وعملية فرز العسل, كما واننا نتعاون مع مهندسين زراعيين بوزارة الزراعة التي ترفدنا بعدد من المشرفين الزراعيين كلما دعت الحاجة, ولا يتلقى العاملون في المشروع اية رواتب اضافية وانما يحصلون على بعض الحوافز التشجعية لكي يقومون بالاعتناء والاهتمام بالمشروع سيما وان تربية النحل بحاجة الى خبرة ومعرفة وقوة تحمل, كذلك فاننا في المشروع تربطنا علاقات وطيدة مع مؤسسة المواصفات والمقاييس وجمعية مربي النحل وكذلك من النحاليين في محافظات الوطن ونقوم بتبادل الافكار والخبرات في هذا المجال.

 

مشاريع مستقبلية للجمعية 

ولفت حنيني الى ان تنفيذ هكذا مشاريع اقتصادية واجتماعية وانسانية تأتي ضمن رؤية اللواء نضال أبو دخان قائد قوات الأمن الوطني والتي تهدف الى التفاعل والتواصل والاندماج مع المجتمع المحلي من خلال مشاركته في هكذا نشاطات وفعاليات, وان البدء بمشروع النحل لان نظام عمل النحل يشابه نظام عمل الجيوش من حيث النظام والانضباط والنشاط والتعاون وغير ذلك.

وتابع حنيني: "المشروع له عدة مراكز ونقوم بارسال خلايا النحل الى المحافظات بحسب مواسم العام ففي موسم الربيع وقت الازهار نقوم بارسال الصناديق الى منطقة الاغوار حيث مزارع الحمضيات واشجار السدر, وفي مواسم اخرى ترسلها الى محافظة الخليل وغيرها عندما تزهر النباتات والاشجار البرية وبخاصة الزعتر وهكذا اما عملية فرز العسل فهي تتم في محافظتي اريحا وطوباس.

وخلص حنيني الى القول: مشاركتي الاولى كانت ناحجة ولفتت انظار زوار المعرض ولاحظنا بعض الاستغراب على وجوه الناس لمشاهدتهم رجالا يرتدون الملابس العسكرية لديهم مشروع تربية نحل واوضعنا لهم ان هدفنا هو التفاعل مع المجتمع وان مشروع تربية النحل تابع لجمعية الكرامة التعاونية التي اعضاؤها من افراد الأمن الوطني وان بعضهم لديه الخبرة والمعرفة في تربية النحل والقيام بمشاريع اقتصادية وزراعية في المستقبل.