الرئيسية » ثقافة » عناوين الأخبار »
تاريخ النشر: 25 آب 2021

ثمانية وعشرون عاماً على رحيل الشاعر عبد اللطيف عقل

رام الله - وفا- تحل غدا، الذكرى الـ28 لرحيل الشاعر والفيلسوف الفلسطيني عبد اللطيف عقل، أحد أبرز أعمدة الثقافة الفلسطينية ورواد إلهامها.

رحل عقل في السادس والعشرين من آب عام 1993 بعد أن أثرى المكتبة الفلسطينية والعربية بدواوينه الشعرية ونصوصه المسرحية الهادفة، التي غلب عليها الطابع السياسي والاجتماعي.

كان الشاعر عبد اللطيف عقل يكتب من وحي شعوره الإنساني بالطبيعة الريفية الفلسطينية، التي وصفها في أغلب دواوينه الشعرية، فكانت كلماته من الأرض وللوطن.

عام 2014 صدر عن بيت الشعر الفلسطيني بالتعاون مع الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين 'الآثار الشعرية' للشاعر الراحل عبد اللطيف عقل في مجلدين.

وقد ضم المجلّد الأول الذي جاء في (500) صفحة من القطع الكبيرة المجموعات الشعرية التالية: شواطئ القمر (1964)، وأغاني القمة والقاع (1972)، وهي أو الموت (1973)، وقصائد عن حب لا يعرف الرحمة (1975)، وضم المجلد الثاني الذي جاء في (430) صفحة: الأطفال يطاردون الجراد (1976)، وحوارية الحزن الواحد (1985)، والحسن بن زريق ما زال يرحل (1986)، وبيان العار والرجوع (1992)، والتوبة عن التوبة (2006).

وقدّم الشاعر مراد السوداني للأعمال تحت عنوان 'عبد اللطيف عقل، شاعر السقيفة وناي الأرض المحتلة' بقوله: 'السراج الشعري الدامع وناي الأرض، إنه أبو الطيّب الفلسطيني، المحسَّد البريّ الوعر والرقيق كموج البحر، بلحية ثلجية كثّة ورأس أشيب شاكل لبدة الأسد، مربوع القامة، بنظارة تلازم باصرتيه الشاسعتين، إنه المبدع اليتيم والغريب الصلب المتمرّد عبد اللطيف عقل.. ينهض قولة عالياً وشجراً محارباً ومواويل لافحة بحجم صمودنا العَفِيْ والكلام العَلِيْ...'.

ولد الشاعر عبد اللطيف عقل في بلدة دير استيا شمال مدينة سلفيت عام 1942، ودرس في جامعة دمشق ومن ثم سافر إلى الولايات المتحدة ونال درجة الدكتوراه من جامعة هيوستن في الطب النفسي، عمل أستاذا في عدة جامعات فلسطينية.

للشاعر الراحل عشرة دواوين شعرية وستة نصوص مسرحية من أهمها: "البلاد طلبت أهلها"، "العرس"، "المفتاح "، وصدرت مجموعة من مقالاته في كتابين: "سر العصفور الأزرق.. كالدم"، و"السلام عليكم"، كما أصدر كتابين في الحقل الأكاديمي: "علم النفس الاجتماعي"، و"الإهدار التربوي"، ومن مجموعاته الشعرية: "شواطئ القمر"، و"أغاني القمة والقاع"، و "هي أو الموت"، و"قصائد عن حب لا يعرف الرحمة"، وغيرها الكثير.

أسس عقل مركز السراج للثقافة والفنون والمسرح، وحصل على عدد من الجوائز في علم النفس الاجتماعي والمسرحية.