عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 31 تشرين الأول 2015

رام الله تغضب.. المسعفون والاعلاميون تحت وطأة الاعتداءات

رام الله- الحياة الجديدة- زكي جزار- شهدت محافظة رام الله اليوم الجمعة، مزيجاً من الاصابات ما بين الرصاص الحي، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت، وقنابل الغاز المسيلة للدموع، وترافق ذلك مع استخدام نوع جديد للغاز المسيل للدموع يسبب اضراراً كبيرة، يجعل كل من يستنشقه يشعر بالغثيان وعدم القدرة على الرؤيا بسبب كثافة سيلان الدموع، بالاضافة الى استخدام سلاح جديد يدعى "الاسفنج".

الاحتلال يصيب 21 مواطناً ويعتدي على المسعفين

أصيب 21 شاباً، إصابات مختلفة بالرصاص الحي، والرصاص المطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات التي اندلعت، منها 15 بالرصاص الحي، في أجزاء متفرقة من أجسادهم، وإصابتان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وأصيب 4 مسعفين من الهلال الأحمر بالحروق في الوجه، نتيجة رشهم بغاز الفلفل بشكل مباشر ومتعمد بالقرب من حاجز "بيت ايل العسكري" الواقع شمال مدينة "البيرة" القريب من دوار "الستي ان".

إعتداء جنود الاحتلال على الطواقم الصحفية

وفي نفس السياق اعتدى الاحتلال بالضرب الهمجي على المصور الصحفي "معاذ الخطيب" مصور -فضائية الغد العربي، بالاضافة الى رش غاز الفلفل الحارق على الصحفي "ضياء حوشية" مراسل فضائية -الغد العربي- ايضاً، والاعتداء الذي تلقاه الصحفي "أياد جاد الله" مصور وكالة – وفا-،  والاعتداء على الصحفي "عبد خبيصة" مصور -فضائية سكاي نيوز- الاخبارية.

واعتدى الاحتلال على الصحفيين على الرغم ان جميعهم يرتدون جميعا البزة الصحفية المكتوب عليها صحافة باللغة الانجليزية "PRESS" بالطريقة المتعارف عليها دولياً، وارتدائهم ايضا خوذة الرأس الخاصة بالصحفيين، خلال تغطيتهم للمواجهات التي اندلعت اليوم الجمعة، شمال مدينة "البيرة". 

يذكر ان غاز الفلفل يربك الاعصاب بطريقة قوية جداً ويؤثر سلباً على الحركة وعلى مدى الرؤيا. 

سلواد: إصابات بالمطاط والغاز المسيل للدموع

وفي بلدة سلواد، الى الشمال الشرقي من مدينة رام الله أصيب 3 شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بالاضافة الى العشرات بالاختناق خلال مواجهات مع جنود الاحتلال الاسرائيلي على المدخل الشرقي للبلدة.

وقدمت الطواقم الطبية العلاج الميداني للشبان الذين اصيبوأ بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط ، ولثلاثة شبان أصيبوا بحالات الاختناق.

بلعين: "الاسفنج" سلاح جديد يوقع اصابات

والى الغرب من رام الله، أصيب مواطنين في بلعين بصورة مباشرة من سلاح جديد يسمى "الإسفنج"، احدهما بالصدر، والاخر بالفخد، خلال المواجهات التي اندلعت بين جنود الاحتلال والمواطنين الذين خرجوا في مسيرة سلمية في البلدة، واطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي، وقنابل الصوت، وقنابل الغاز المسيلة للدموع،  مما اسفر عن اصابة العشرات بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.  

خلال المواجهات التي اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال الاسرائيلي في مسيرة "بلعين" الاسبوعية السلمية المناهضة للإستيطان وجدار الفصل العنصري.

ومع غياب شمس يوم الثلاثين من تشرين الاول الا ان هذه المواجهات لم تغيب واستمرت الى ما بعد ساعات الليل، احتجاجاً على إعتداءات الاحتلال على المقدسات لاسيما المسجد الاقصى، وغلو المستوطنين في هجماتهم على المواطنين.